قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی
سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۷:۳۵ ب.ظ

حسان بن ثابت خزرجی

حسان بن ثابت الأنصاری شاعر عربی وصحابی من الأنصار، ینتمی إلى قبیلة الخزرج من أهل المدینة، کما کان شاعرًا معتبرًا یفد على ملوک آل غسان فی الشام قبل إسلامه، ثم أسلم وصار شاعر الرسول Mohamed peace be upon him.svg بعد الهجرة. توفی أثناء خلافة علی بن أبی طالب بین عامی 35 و40 هـ.

هو: أبو الولید حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجی الأنصاری، من قبیلة الخزرج، التی هاجرت من الیمن إلى الحجاز، وأقامت فی المدینة مع الأوس. ولد فی المدینة قبل مولد الرسول Mohamed peace be upon him.svg بنحو ثمانی سنین، فعاش فی الجاهلیة ستین سنة، وفی الإسلام ستین سنة أخرى، وشب فی بیت وجاهة وشرف، منصرفًا إلى اللهو والغزل. وهو من بنی النجار أخوال عبد المطلب بن هاشم جد النبی محمد من قبیلة الخزرج، ویروى أن أباه ثابت بن المنذر الخزرجی کان من سادة قومه، ومن أشرفهم، وأما أمه فهی الفزیعة بنت خنیس بن لوزان بن عبدون وهی أیضا خزرجیة. ولد سنة: 60 قبل الهجرة على الأرجح، صحابی وکان ینشد الشعر قبل الإسلام، وکان ممن یفدون على ملوک الغساسنة فی الشام، وبعد إسلامه اعتبر شاعر النبی محمد بن عبد الله.

وأهدى لهُ النبی جاریة قبطیة قد اهداها لهٌ المقوقس ملک القبط واسمها سیرین بنت شمعون فتزوجها حسان وأنجبت منهُ ولدهُ عبد الرحمن بن حسان بن ثابت، وحسن إسلامها وهی أخت زوجة الرسول ماریة القبطیة.

ولقد سجلت کتب الأدب والتاریخ الکثیر من الأشعار التی ألقاها فی هجاء الکفار ومعارضتهم، وکذلک فی مدح المسلمین ورثاء شهدائهم وأمواتهم. وأصیب بالعمى قبل وفاته، ولم یشهد مع [[محمد بن عبد اللهMohamed peace be upon him.svg|النبی]] مشهدًا لعلة أصابته ویعد فی طبقة المخضرمین من الشعراء لأنه أدرک الجاهلیة والإسلام.

کانت المدینة فی الجاهلیة میدانًا للنـزاع بین الأوس والخزرج، تکثُر فیها الخصومات والحروب، وکان قیس بن الخطیم شاعر الأوس، وحسان بن ثابت شاعر الخزرج، الذی کان لسان قومه فی تلک الحروب التی نشبت بینهم وبین الأوس فی الجاهلیة، فصارت له فی الجزیرة العربیة شهرةٌ واسعة.

وقد اتصل حسان بن ثابت بالغساسنة، یمدحهم بشعره، ویتقاسم هو والنابغة الذبیانی وعلقمة الفحل أعطیات بنی غسان، وقد طابت له الحیاة فی ظل تلک النعمة الوارفة الظلال، ثم اتصل ببلاط الحیرة وعلیها النعمان بن المنذر، فحلَّ محلَّ النابغة، حین کان هذا الأخیر فی خلاف مع النعمان، إلى أن عاد النابغة إلى ظل أبی قابوس النعمان، فترکه حسان مکرهًا، وقد أفاد من احتکاکه بالملوک معرفةً بشعر المدیح وأسالیبه، ومعرفة بشعر الهجاء ومذاهبه، ولقد کان أداؤه الفنی فی شعره یتمیز بالتضخیم والتعظیم، واشتمل على ألفاظ جزلة قویة، وهکذا کان فی تمام الأهبة للانتقال إلى ظل محمد نبی الإسلام، والمناضَلة دونه بسلاحَی مَدْحِه وهجائه

لما بلغ حسان بن ثابت الستین من عمره، وسمع بالإسلام، دخل فیه، وراح من فوره یرد هجمات القرشیین اللسانیَّة، ویدافع عن محمد والإسلام، ویهجو خصومهما.. قال یومًا للأنصار:«ما یمنع القوم الذین نصروا رسول الله بسلاحهم أن ینصروه بألسنتهم ؟!" فقال حسان بن ثابت: أنا لها، وأخذ بطرف لسانه، وقال علیه السلام: "والله ما یسرنی به مِقْول بین بصرى وصنعاء".»

ولم یکن حسان بن ثابت وحده هو الذی یرد غائلة المشرکین من الشعراء؛ بل کان یقف إلى جانبه عدد کبیر من الشعراء الذین صحَّ إسلامهم، وکان النبی یثنی على شعر حسان، وکان یحثُّه على ذلک ویدعو له بمثل: "اللهم أیده بروح القدس"، وعطف علیه وقرَّبه منه، وقسم له من الغنائم والعطایا، إلا أن حسان بن ثابت لم یکن یهجو قریشًا بالکفر وعبادة الأوثان؛ وإنما کان یهجوهم بالأیام التی هُزِموا فیها، ویُعیرهم بالمثالب والأنساب، ولو هجاهم بالکفر والشرک ما بلغ منهم مبلغًا.

ومما لا شک فیه أن حسانَ بن ثابت کان یحظى بمنزلةٍ رفیعةٍ، یجلُّه الخلفاء الراشدون ویفرضون له فی العطاء فی الوقت نفسه، فإننا لا نجد فی خلافة أبی بکر- رضی الله عنه- موقفًا خاصًّا من الشعر، ویبدو أن انشغاله بالفتوحات وحرکة الردَّة لم تدَع له وقتًا یفرغ فیه لتوجیه الشعراء أو الاستماع إلیهم، فی حین نجد أن عمر بن الخطاب یحب الشعر، خاصةً ما لم یکن فیه تکرار للفظ والمعنى، وقد روِی عن کلٍّ من الخلیفتَین الراشدَین عددٌ من الأبیات.

قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: «"اهجُ قریشًا، فإنه أشد علیهم من رشق بالنبل"، فأرسل إلى ابن رواحة فقال: "اهجهم"، فهجاهم فلم یُرْضِ، فأرسل إلى کعب بن مالک، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل علیه، قال حسان: قد آن لکم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنَبه، ثم أدلع لسانه فجعل یحرکه، فقال: والذی بعثک بالحقَ! لأفرینَّهم بلسانی فرْیَ الأدیم.. فقال رسول الله : "لا تعجل، فإن أبا بکر أعلم قریش بأنسابها، وإن لی فیهم نسبًا، حتى یلخص لک نسبی"، فأتاه حسان، ثم رجع فقال: یا رسول الله، قد لخص لی نسبک، والذی بعثک بالحق!! لأسلنَّک منهم کما تسل الشعرة من العجین.. قالت عائشة: فسمعت رسول الله یقول لحسان: "إن روح القدس لا یزال یؤیدک ما نافحت عن الله ورسوله"، وقالت: سمعت رسول الله یقول: "هجاهم حسان، فشفى واشتفى".»

اشتهرت مدائحه فی الغسانیین قبل الإسلام، ومن أشهر ما وصلنا من تلک القصائد لامیته التی جاء فیها:

لله درّ عصابةٍ نادمتهم

یوماً بجـِلَّقَ فی الزمان الأولِ

أولاد جفنة حول قبر أبیهمُ

قبر ابن ماریة الکریم المفضلِ

یسقون من ورد البریص علیهمُ

برَدى یصفّق بالرحیق السلسلِ

بـِیضُ الوجوه کریمةُ أحسابهم

شمَ الأنوف من الطراز الأولِ

یغشون حتى ما تهرّ کلابهم

لا یسألون عن السواد المقبلِ

یؤکد الناقدون أن ما نظمه حسان بعد إسلامه افتقر إلى الجزالة وقوة الصیاغة التی کانت له فی الجاهلیة. ولکنه فی مقابل ذلک کان یتمتع بقدر کبیر من الحیویة والرقة والسلاسة، ویتوهج من حین إلى آخر بتدفق عاطفی یکشف عما فی قلبه من دفء وحرارة. ویتفق النقاد على أن أسالیب حسان بن ثابت بعد إسلامه قد سلمت من الحوشیة والأخیلة البدویة، ولکن خالطها لین الحضارة، ولم تخل فی بعض الأغراض من جزالة اللفظ وفخامة المعنى والعبارة کما فی الفخر والحماسة والدفاع عن النبی ورسالته ومعارضته المشرکین وهجومهم. ویقول الناقد محمد مصطفى سلام: "لقد غلبت على أسالیب حسان الشعریة الصبغة الإسلامیة کتولید المعانی من عقائد الدین الجدید وأحداثه والاستعانة بصیغ القرآن وتشبیهاته ولطیف کنایاته، وضرب أمثاله، واقتباس الألفاظ الإسلامیة من الکتاب والسنة وشعائر الدین، کما غلبت علیها الرقة واللین والدماثة واللطف وسهولة المأخذ وواقعیة الصورة وقرب الخیال، واکثر ما نرى ذلک فی شعر الدعوة إلى توحید الله وتنزیهه، وتهجین عبادة الأوثان، ووصف الشعائر الإسلامیة وذکر مآثرها وبیان ثواب المؤمنین وعقاب المشرکین وبعض ما مدح به الرسول أصحابه أو رثاهم به."

وقال أبو عبیدة: فضل حسان الشعراء بثلاثة: کان شاعر الأنصار فی الجاهلیة وشاعر النبی فی النبوة وشاعر الیمانیین فی الإسلام.

وقال المبرد فی الکامل: أعرق قوم فی الشعراء آل حسان فإنهم یعدون ستةً فی نسق کلهم شاعر وهم: سعید بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.

نظرًا لمکانته کشاعر الرسول، فقد لقی حسان بن ثابت من نحل الأبیات والقصائد على لسانه ما لم یلقه کثیر من الشعراء، کما أدت المنافسة بین قریش والأنصار فی عهد بنی أمیة، ثم الصراع بین القبائل الیمانیة (الذین منهم الخزرج قوم حسان) والقیسیة إلى المزید من القصائد المختلقة على لسانه. وقد أشار إلى ذلک النقاد الأولون، یقول ابن سلام الجمحی: "وقد حمل علیه ما لم یحمل على أحد. لما تعاضدت قریش واستبت، وضعوا علیه أشعارا کثیرة لا تنقى."[3] وقد حذف ابن هشام من سیرة ابن اسحاق خمس عشرة قصیدة منسوبة إلى حسان، عشر منها قد وردت فی دیوانه، ویقدّر أحد الباحثین المعاصرین نسبة الأشعار المنحولة فی دیوان حسان بن ثابت بما بین 60 و 70%.[4]

وله قصیدة مشهورة وهی:

عفـتْ ذاتُ الأصابـعِ فالجـواءُ

إلـى عـذراءَ منـزلـها خـلاءُ

دیارٌ منْ بَنِـی الحسحـاسِ قفـرٌ

تعفیهـا الـروامـسُ والسمـاءُ

وکانـتْ لا یـزالُ بِهـا أنیـسٌ

خـلالَ مروجهـا نعـمٌ وشـاءُ

فدعْ هـذا، ولکـن منْ لطیـفٍ

یـؤرقنِـی إذا ذهـبَ العشـاءُ

لشعثـاءَ التـی قـدْ تیـمـتـهُ

فلیـسَ لقلبـهِ منهـا شـفـاءُ

کـأنّ سبیئـةً مـن بیـتِ رأسٍ

یکـونُ مزاجهـا عسـلٌ ومـاءُ

عَلى أنیابـها، أو طعـمَ غـضٍّ

مـنَ التفـاحِ هصـرهُ الجـنـاءُ

إذا ما الأسربـاتُ ذکـرنَ یومـًا

فهـنّ لطیـبِ الـراح الـفـداءُ

نولیهـا الـملامـةَ، إنْ ألـمنـا

إذا ما کـانَ معـثٌ أوْ لـحـاءُ

ونشـربـها فتترکنـا ملـوکـًا

وأسـدًا مـا ینهنهنـا اللـقـاءُ

عدمنـا خیلنـا، إنْ لَـم تروهـا

تثیـرُ النقـعَ، موعدهـا کـداءُ

یبـاریـنَ الأسـنـةَ مصعـداتٍ

عَلى أکتافهـا الأسـلُ الظمـاءُ

تـطـلُّ جیـادنـا متمطـراتٍ

تلطمهـنّ بالخمـرِ الـنـسـاءُ

فإمـا تعرضـوا عنـا اعتمرنـا

وکانَ الفتحُ، وانکشـفَ الغطـاءُ

وإلا، فاصبـروا لـجـلادِ یـومٍ

یـعـزُّ اللهُ فیـهِ مـنْ یـشـاءُ

وجبـریـلُ أمیـنُ اللهِ فـیـنـا

وروحُ القـدسِ لیـسَ لهُ کفـاءُ

وقالَ اللهُ : قـدْ أرسلـتُ عبـدًا

یقـولُ الحـقَّ إنْ نفـعَ البـلاءُ

شهـدتُ بـهِ فقومـوا صدقـوهُ

فقلتـمْ : لا نـقـومُ ولا نشـاءُ

وقالَ اللهُ : قـدْ یسـرتُ جنـدًا

همُ الأنصـارُ، عرضتهـا اللقـاءُ

لَنَـا فِی کـلّ یـومٍ مـنْ معـدٍّ

سبـابٌ، أوْ قتـالٌ، أوْ هجـاءُ

فنحکمُ بالقَوافِـی مـنْ هجانـا

ونضربُ حیـنَ تَختلـطُ الدمـاءُ

ألا أبـلـغْ أبـا سفیـانَ عنِّـی

فأنتَ مجـوفٌ نَخـبٌ هـواءُ

بـأنّ سیوفنـا ترکتـکَ عبـدًا

وعبـدَ الـدارِ سادتـها الإمـاءُ

هجوتَ محمـدًا، فأجبـتُ عنـهُ

وعنـدَ اللهِ فِـی ذاکَ الـجـزاءُ

أتَهجوهُ، ولسـتَ لـهُ بکـفءٍ

فشرکمـا لخیـرکمـا الفـداءُ

هجوتَ مبارکـًا، بـرًا، حنیفـًا

أمیـنَ اللهِ، شیـمـتـهُ الوفـاءُ

فمنْ یهجـو رسـولَ اللهِ منکـمْ

ویَمـدحـهُ، وینصـرهُ سـواءُ

فـإنّ أبِـی ووالـدهُ وعرضـی

لعـرضِ محمدٍ منکـمْ وقـاءُ

فـإمـا تثقفـنّ بـنـو لـؤیٍ

جذیـمـةَ، إنّ قتلهـمُ شفـاءُ

أولئـکَ معشـرٌ نصـروا علینـا

ففـی أظفـارنـا منهـمْ دمـاءُ

وحلفُ الحـارثِ بن أبِی ضـرارٍ

وحلـفُ قـریظـةٍ منـا بـراءُ

لسانِـی صـارمٌ لا عیـبَ فیـهِ

وبَـحـری لا تکـدرهُ الـدلاءُ

اتفق الرواة والنقَّاد على أن حسان بن ثابت أشعر أهل المدر فی عصره، وأشعر أهل الیمن قاطبةً، وقد خلف دیوانًا ضخمًا رواه ابن حبیب، غیر أن کثیرًا من الشعر المصنوع دخله؛ لأنه لما کان لحسان بن ثابت موقف خاص من الوجهة السیاسیة والدینیة، دُسَّ علیه کثیر من الشعر المنحول، وقام بهذا العمل أعداء الإسلام، کما قام به بعض کُتاب السیر من مثل ابن إسحاق.

أکثر شعر حسان فی الهجاء، وما تبقى فی الافتخار بالأنصار، ومدح رسول الله محمد والغساسنة والنعمان بن المنذر وغیرهم من سادات العرب وأشرافهم، ووصف مجالس اللهو والخمر مع شیء من الغزل، إلا أنه منذ إسلامه التزم بمبادئ الإسلام، ومن خلال شعر حسان بن ثابت نجد أن الشعر الإسلامی اکتسب رقةً فی التعبیر بعد أن عمَّر الإیمان قلوبَ الشعراء، وهی شدیدة التأثیر بالقرآن الکریم والحدیث الشریف مع وجود الألفاظ البدویة الصحراویة.

ومهما استقلَّت أبیات حسان بن ثابت بأفکار وموضوعات خاصَّة .. فإن کلاًّ منها یعبر عن موضوع واحد؛ هو موضوع الدعوة التی أحدثت أکبر تغییر فکری فی حیاة الناس وأسلوب معاشهم، وسنقسم شخصیة حسان بن ثابت الشعریة إلى أربعة أقسام، هی:

توفی حسان بن ثابت فی المدینة ما بین عامی 35 و40 هـ فی عهد علی بن أبی طالب عن عمر ناهز المائة والعشرین عامًا.[1] ورجح بعض المؤرخین، أن حسان ابن ثابت: توفی فی زمن خلافة معاویة بن أبی سفیان ما بین عام: 50 هـ وعام 54 هـ.[2]



نوشته شده توسط میلاد خزرجی
ساخت وبلاگ در بلاگ بیان، رسانه متخصصان و اهل قلم

قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی

قبیله خزرج
طبقه بندی موضوعی
نویسندگان
پیوندهای روزانه

حسان بن ثابت خزرجی

سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۷:۳۵ ب.ظ

حسان بن ثابت الأنصاری شاعر عربی وصحابی من الأنصار، ینتمی إلى قبیلة الخزرج من أهل المدینة، کما کان شاعرًا معتبرًا یفد على ملوک آل غسان فی الشام قبل إسلامه، ثم أسلم وصار شاعر الرسول Mohamed peace be upon him.svg بعد الهجرة. توفی أثناء خلافة علی بن أبی طالب بین عامی 35 و40 هـ.

هو: أبو الولید حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجی الأنصاری، من قبیلة الخزرج، التی هاجرت من الیمن إلى الحجاز، وأقامت فی المدینة مع الأوس. ولد فی المدینة قبل مولد الرسول Mohamed peace be upon him.svg بنحو ثمانی سنین، فعاش فی الجاهلیة ستین سنة، وفی الإسلام ستین سنة أخرى، وشب فی بیت وجاهة وشرف، منصرفًا إلى اللهو والغزل. وهو من بنی النجار أخوال عبد المطلب بن هاشم جد النبی محمد من قبیلة الخزرج، ویروى أن أباه ثابت بن المنذر الخزرجی کان من سادة قومه، ومن أشرفهم، وأما أمه فهی الفزیعة بنت خنیس بن لوزان بن عبدون وهی أیضا خزرجیة. ولد سنة: 60 قبل الهجرة على الأرجح، صحابی وکان ینشد الشعر قبل الإسلام، وکان ممن یفدون على ملوک الغساسنة فی الشام، وبعد إسلامه اعتبر شاعر النبی محمد بن عبد الله.

وأهدى لهُ النبی جاریة قبطیة قد اهداها لهٌ المقوقس ملک القبط واسمها سیرین بنت شمعون فتزوجها حسان وأنجبت منهُ ولدهُ عبد الرحمن بن حسان بن ثابت، وحسن إسلامها وهی أخت زوجة الرسول ماریة القبطیة.

ولقد سجلت کتب الأدب والتاریخ الکثیر من الأشعار التی ألقاها فی هجاء الکفار ومعارضتهم، وکذلک فی مدح المسلمین ورثاء شهدائهم وأمواتهم. وأصیب بالعمى قبل وفاته، ولم یشهد مع [[محمد بن عبد اللهMohamed peace be upon him.svg|النبی]] مشهدًا لعلة أصابته ویعد فی طبقة المخضرمین من الشعراء لأنه أدرک الجاهلیة والإسلام.

کانت المدینة فی الجاهلیة میدانًا للنـزاع بین الأوس والخزرج، تکثُر فیها الخصومات والحروب، وکان قیس بن الخطیم شاعر الأوس، وحسان بن ثابت شاعر الخزرج، الذی کان لسان قومه فی تلک الحروب التی نشبت بینهم وبین الأوس فی الجاهلیة، فصارت له فی الجزیرة العربیة شهرةٌ واسعة.

وقد اتصل حسان بن ثابت بالغساسنة، یمدحهم بشعره، ویتقاسم هو والنابغة الذبیانی وعلقمة الفحل أعطیات بنی غسان، وقد طابت له الحیاة فی ظل تلک النعمة الوارفة الظلال، ثم اتصل ببلاط الحیرة وعلیها النعمان بن المنذر، فحلَّ محلَّ النابغة، حین کان هذا الأخیر فی خلاف مع النعمان، إلى أن عاد النابغة إلى ظل أبی قابوس النعمان، فترکه حسان مکرهًا، وقد أفاد من احتکاکه بالملوک معرفةً بشعر المدیح وأسالیبه، ومعرفة بشعر الهجاء ومذاهبه، ولقد کان أداؤه الفنی فی شعره یتمیز بالتضخیم والتعظیم، واشتمل على ألفاظ جزلة قویة، وهکذا کان فی تمام الأهبة للانتقال إلى ظل محمد نبی الإسلام، والمناضَلة دونه بسلاحَی مَدْحِه وهجائه

لما بلغ حسان بن ثابت الستین من عمره، وسمع بالإسلام، دخل فیه، وراح من فوره یرد هجمات القرشیین اللسانیَّة، ویدافع عن محمد والإسلام، ویهجو خصومهما.. قال یومًا للأنصار:«ما یمنع القوم الذین نصروا رسول الله بسلاحهم أن ینصروه بألسنتهم ؟!" فقال حسان بن ثابت: أنا لها، وأخذ بطرف لسانه، وقال علیه السلام: "والله ما یسرنی به مِقْول بین بصرى وصنعاء".»

ولم یکن حسان بن ثابت وحده هو الذی یرد غائلة المشرکین من الشعراء؛ بل کان یقف إلى جانبه عدد کبیر من الشعراء الذین صحَّ إسلامهم، وکان النبی یثنی على شعر حسان، وکان یحثُّه على ذلک ویدعو له بمثل: "اللهم أیده بروح القدس"، وعطف علیه وقرَّبه منه، وقسم له من الغنائم والعطایا، إلا أن حسان بن ثابت لم یکن یهجو قریشًا بالکفر وعبادة الأوثان؛ وإنما کان یهجوهم بالأیام التی هُزِموا فیها، ویُعیرهم بالمثالب والأنساب، ولو هجاهم بالکفر والشرک ما بلغ منهم مبلغًا.

ومما لا شک فیه أن حسانَ بن ثابت کان یحظى بمنزلةٍ رفیعةٍ، یجلُّه الخلفاء الراشدون ویفرضون له فی العطاء فی الوقت نفسه، فإننا لا نجد فی خلافة أبی بکر- رضی الله عنه- موقفًا خاصًّا من الشعر، ویبدو أن انشغاله بالفتوحات وحرکة الردَّة لم تدَع له وقتًا یفرغ فیه لتوجیه الشعراء أو الاستماع إلیهم، فی حین نجد أن عمر بن الخطاب یحب الشعر، خاصةً ما لم یکن فیه تکرار للفظ والمعنى، وقد روِی عن کلٍّ من الخلیفتَین الراشدَین عددٌ من الأبیات.

قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: «"اهجُ قریشًا، فإنه أشد علیهم من رشق بالنبل"، فأرسل إلى ابن رواحة فقال: "اهجهم"، فهجاهم فلم یُرْضِ، فأرسل إلى کعب بن مالک، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل علیه، قال حسان: قد آن لکم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنَبه، ثم أدلع لسانه فجعل یحرکه، فقال: والذی بعثک بالحقَ! لأفرینَّهم بلسانی فرْیَ الأدیم.. فقال رسول الله : "لا تعجل، فإن أبا بکر أعلم قریش بأنسابها، وإن لی فیهم نسبًا، حتى یلخص لک نسبی"، فأتاه حسان، ثم رجع فقال: یا رسول الله، قد لخص لی نسبک، والذی بعثک بالحق!! لأسلنَّک منهم کما تسل الشعرة من العجین.. قالت عائشة: فسمعت رسول الله یقول لحسان: "إن روح القدس لا یزال یؤیدک ما نافحت عن الله ورسوله"، وقالت: سمعت رسول الله یقول: "هجاهم حسان، فشفى واشتفى".»

اشتهرت مدائحه فی الغسانیین قبل الإسلام، ومن أشهر ما وصلنا من تلک القصائد لامیته التی جاء فیها:

لله درّ عصابةٍ نادمتهم

یوماً بجـِلَّقَ فی الزمان الأولِ

أولاد جفنة حول قبر أبیهمُ

قبر ابن ماریة الکریم المفضلِ

یسقون من ورد البریص علیهمُ

برَدى یصفّق بالرحیق السلسلِ

بـِیضُ الوجوه کریمةُ أحسابهم

شمَ الأنوف من الطراز الأولِ

یغشون حتى ما تهرّ کلابهم

لا یسألون عن السواد المقبلِ

یؤکد الناقدون أن ما نظمه حسان بعد إسلامه افتقر إلى الجزالة وقوة الصیاغة التی کانت له فی الجاهلیة. ولکنه فی مقابل ذلک کان یتمتع بقدر کبیر من الحیویة والرقة والسلاسة، ویتوهج من حین إلى آخر بتدفق عاطفی یکشف عما فی قلبه من دفء وحرارة. ویتفق النقاد على أن أسالیب حسان بن ثابت بعد إسلامه قد سلمت من الحوشیة والأخیلة البدویة، ولکن خالطها لین الحضارة، ولم تخل فی بعض الأغراض من جزالة اللفظ وفخامة المعنى والعبارة کما فی الفخر والحماسة والدفاع عن النبی ورسالته ومعارضته المشرکین وهجومهم. ویقول الناقد محمد مصطفى سلام: "لقد غلبت على أسالیب حسان الشعریة الصبغة الإسلامیة کتولید المعانی من عقائد الدین الجدید وأحداثه والاستعانة بصیغ القرآن وتشبیهاته ولطیف کنایاته، وضرب أمثاله، واقتباس الألفاظ الإسلامیة من الکتاب والسنة وشعائر الدین، کما غلبت علیها الرقة واللین والدماثة واللطف وسهولة المأخذ وواقعیة الصورة وقرب الخیال، واکثر ما نرى ذلک فی شعر الدعوة إلى توحید الله وتنزیهه، وتهجین عبادة الأوثان، ووصف الشعائر الإسلامیة وذکر مآثرها وبیان ثواب المؤمنین وعقاب المشرکین وبعض ما مدح به الرسول أصحابه أو رثاهم به."

وقال أبو عبیدة: فضل حسان الشعراء بثلاثة: کان شاعر الأنصار فی الجاهلیة وشاعر النبی فی النبوة وشاعر الیمانیین فی الإسلام.

وقال المبرد فی الکامل: أعرق قوم فی الشعراء آل حسان فإنهم یعدون ستةً فی نسق کلهم شاعر وهم: سعید بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.

نظرًا لمکانته کشاعر الرسول، فقد لقی حسان بن ثابت من نحل الأبیات والقصائد على لسانه ما لم یلقه کثیر من الشعراء، کما أدت المنافسة بین قریش والأنصار فی عهد بنی أمیة، ثم الصراع بین القبائل الیمانیة (الذین منهم الخزرج قوم حسان) والقیسیة إلى المزید من القصائد المختلقة على لسانه. وقد أشار إلى ذلک النقاد الأولون، یقول ابن سلام الجمحی: "وقد حمل علیه ما لم یحمل على أحد. لما تعاضدت قریش واستبت، وضعوا علیه أشعارا کثیرة لا تنقى."[3] وقد حذف ابن هشام من سیرة ابن اسحاق خمس عشرة قصیدة منسوبة إلى حسان، عشر منها قد وردت فی دیوانه، ویقدّر أحد الباحثین المعاصرین نسبة الأشعار المنحولة فی دیوان حسان بن ثابت بما بین 60 و 70%.[4]

وله قصیدة مشهورة وهی:

عفـتْ ذاتُ الأصابـعِ فالجـواءُ

إلـى عـذراءَ منـزلـها خـلاءُ

دیارٌ منْ بَنِـی الحسحـاسِ قفـرٌ

تعفیهـا الـروامـسُ والسمـاءُ

وکانـتْ لا یـزالُ بِهـا أنیـسٌ

خـلالَ مروجهـا نعـمٌ وشـاءُ

فدعْ هـذا، ولکـن منْ لطیـفٍ

یـؤرقنِـی إذا ذهـبَ العشـاءُ

لشعثـاءَ التـی قـدْ تیـمـتـهُ

فلیـسَ لقلبـهِ منهـا شـفـاءُ

کـأنّ سبیئـةً مـن بیـتِ رأسٍ

یکـونُ مزاجهـا عسـلٌ ومـاءُ

عَلى أنیابـها، أو طعـمَ غـضٍّ

مـنَ التفـاحِ هصـرهُ الجـنـاءُ

إذا ما الأسربـاتُ ذکـرنَ یومـًا

فهـنّ لطیـبِ الـراح الـفـداءُ

نولیهـا الـملامـةَ، إنْ ألـمنـا

إذا ما کـانَ معـثٌ أوْ لـحـاءُ

ونشـربـها فتترکنـا ملـوکـًا

وأسـدًا مـا ینهنهنـا اللـقـاءُ

عدمنـا خیلنـا، إنْ لَـم تروهـا

تثیـرُ النقـعَ، موعدهـا کـداءُ

یبـاریـنَ الأسـنـةَ مصعـداتٍ

عَلى أکتافهـا الأسـلُ الظمـاءُ

تـطـلُّ جیـادنـا متمطـراتٍ

تلطمهـنّ بالخمـرِ الـنـسـاءُ

فإمـا تعرضـوا عنـا اعتمرنـا

وکانَ الفتحُ، وانکشـفَ الغطـاءُ

وإلا، فاصبـروا لـجـلادِ یـومٍ

یـعـزُّ اللهُ فیـهِ مـنْ یـشـاءُ

وجبـریـلُ أمیـنُ اللهِ فـیـنـا

وروحُ القـدسِ لیـسَ لهُ کفـاءُ

وقالَ اللهُ : قـدْ أرسلـتُ عبـدًا

یقـولُ الحـقَّ إنْ نفـعَ البـلاءُ

شهـدتُ بـهِ فقومـوا صدقـوهُ

فقلتـمْ : لا نـقـومُ ولا نشـاءُ

وقالَ اللهُ : قـدْ یسـرتُ جنـدًا

همُ الأنصـارُ، عرضتهـا اللقـاءُ

لَنَـا فِی کـلّ یـومٍ مـنْ معـدٍّ

سبـابٌ، أوْ قتـالٌ، أوْ هجـاءُ

فنحکمُ بالقَوافِـی مـنْ هجانـا

ونضربُ حیـنَ تَختلـطُ الدمـاءُ

ألا أبـلـغْ أبـا سفیـانَ عنِّـی

فأنتَ مجـوفٌ نَخـبٌ هـواءُ

بـأنّ سیوفنـا ترکتـکَ عبـدًا

وعبـدَ الـدارِ سادتـها الإمـاءُ

هجوتَ محمـدًا، فأجبـتُ عنـهُ

وعنـدَ اللهِ فِـی ذاکَ الـجـزاءُ

أتَهجوهُ، ولسـتَ لـهُ بکـفءٍ

فشرکمـا لخیـرکمـا الفـداءُ

هجوتَ مبارکـًا، بـرًا، حنیفـًا

أمیـنَ اللهِ، شیـمـتـهُ الوفـاءُ

فمنْ یهجـو رسـولَ اللهِ منکـمْ

ویَمـدحـهُ، وینصـرهُ سـواءُ

فـإنّ أبِـی ووالـدهُ وعرضـی

لعـرضِ محمدٍ منکـمْ وقـاءُ

فـإمـا تثقفـنّ بـنـو لـؤیٍ

جذیـمـةَ، إنّ قتلهـمُ شفـاءُ

أولئـکَ معشـرٌ نصـروا علینـا

ففـی أظفـارنـا منهـمْ دمـاءُ

وحلفُ الحـارثِ بن أبِی ضـرارٍ

وحلـفُ قـریظـةٍ منـا بـراءُ

لسانِـی صـارمٌ لا عیـبَ فیـهِ

وبَـحـری لا تکـدرهُ الـدلاءُ

اتفق الرواة والنقَّاد على أن حسان بن ثابت أشعر أهل المدر فی عصره، وأشعر أهل الیمن قاطبةً، وقد خلف دیوانًا ضخمًا رواه ابن حبیب، غیر أن کثیرًا من الشعر المصنوع دخله؛ لأنه لما کان لحسان بن ثابت موقف خاص من الوجهة السیاسیة والدینیة، دُسَّ علیه کثیر من الشعر المنحول، وقام بهذا العمل أعداء الإسلام، کما قام به بعض کُتاب السیر من مثل ابن إسحاق.

أکثر شعر حسان فی الهجاء، وما تبقى فی الافتخار بالأنصار، ومدح رسول الله محمد والغساسنة والنعمان بن المنذر وغیرهم من سادات العرب وأشرافهم، ووصف مجالس اللهو والخمر مع شیء من الغزل، إلا أنه منذ إسلامه التزم بمبادئ الإسلام، ومن خلال شعر حسان بن ثابت نجد أن الشعر الإسلامی اکتسب رقةً فی التعبیر بعد أن عمَّر الإیمان قلوبَ الشعراء، وهی شدیدة التأثیر بالقرآن الکریم والحدیث الشریف مع وجود الألفاظ البدویة الصحراویة.

ومهما استقلَّت أبیات حسان بن ثابت بأفکار وموضوعات خاصَّة .. فإن کلاًّ منها یعبر عن موضوع واحد؛ هو موضوع الدعوة التی أحدثت أکبر تغییر فکری فی حیاة الناس وأسلوب معاشهم، وسنقسم شخصیة حسان بن ثابت الشعریة إلى أربعة أقسام، هی:

توفی حسان بن ثابت فی المدینة ما بین عامی 35 و40 هـ فی عهد علی بن أبی طالب عن عمر ناهز المائة والعشرین عامًا.[1] ورجح بعض المؤرخین، أن حسان ابن ثابت: توفی فی زمن خلافة معاویة بن أبی سفیان ما بین عام: 50 هـ وعام 54 هـ.[2]

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی