قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی
سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۷:۲۸ ب.ظ

عبد الله بن أبی بن سلول خزرجی

عبد الله بن أبی بن سلول شخصیة من شخصیات یثرب واحد قادة ورؤساء الخزرج ورد فی سیرة النبی محمد صلى الله علیه و سلم کشخصیة معادیة للدین الإسلامی مهادنة ظاهریاً، یلقبه المسلمون بکبیر المنافقین. قیل انه کان على وشک أن یکون سید المدینة قبل أن یصلها الرسول صلى الله علیه و سلم.

هو عبد الله بن أبی بن سلول الازدی من قبیلة الخزرج الأزدیة السبئیة من اهل یثرب و یلقب رأس النفاق

کانت البدایة قبل هجرة النبی صلى الله علیه وسلم، یوم کانت یثرب تعیش توتراً بین الأوس والخزرج ما إن تهدأ ثائرته قلیلاً حتى یعود للاشتعال مرّة أخرى، وانتهى الصراع على اتفاقٍ بین الفریقین یقضی بنبذ الخلاف وتنصیب ابن سلول حاکماً على المدینة.

ووئدت هذه الفکرة بدخول الإسلام إلى أرض المدینة، واجتماعهم حول رایة النبی صلى الله علیه وسلم، فصارت نظرة ابن سلول لهذا الدین تقوم على أساس أنه قد حرمه من الملک والسلطان، وبذلک یرى البعض ان مصالحه الذاتیة وأهواؤه الشخصیّة وراء امتناعه عن الإخلاص فی إسلامه.

خاض ابن سلول صراعا علنیا فی قلیل من الأحیان وسری فی أحیاناً کثیرة مع النبی محمد صلى الله علیه وسلم وصحابته فی محاولة منه للسیطرة على مقالید الأمور فی المدینة.

وأرخّ له المؤرخون المسلمین الکثیر من المواقف المعادیة للإسلام منها:

تمرَّدَ عبدُ اللهِ بن أُبی، فانسحب بنحو ثلث العسکر- ثلاثمائة مقاتل-قائِلاً: ما ندری علام نقتلُ أنفسَنَا؟ وحجته فی ذلک بأنَّ الرسول صلى الله علیه وسلم تَرَکَ رأیه، وأطاعَ غیرَهُ..

حدثت هذه الغزوه فی 2 شعبان سنة 6 هـ عند منطقه تعرف بماء المریسیع ینقل عنه قوله عندما رجع الرسول صلى الله علیه وسلم وجیشه من غزوة بنی المصطلق "والله لئن رجعنا إلى المدینة لیخرجن الأعز منها الأذل" ،وکان ابن سلول یقصد الرسول صلى الله علیه وسلم ولما علم ابنه عبد الله بما قال ذهب إلى الرسول صلى الله علیه وسلم وقال: "یا رسول الله قد علمت المدینة أنه لا یوجد أحد أبر من أبیه منی فإن ترید قتله فأمرنی أنا فإنی لا اصبر على قاتل ابی". وعندما دخل الجیش المدینة بعد العودة من غزوة بنو المصطلق تقدم عبد الله بن عبد الله بن أبی بن سلول الجیش ووقف بسیفه على مدخل المدینة والکلُ مستغرب من عمله حتى إذا قدم أبوه داخلاً المدینة أشهر السیف فی وجه أبیه وقال "والله لا تدخل حتى یأذن لک رسول الله".

وقال بن سلول أیضاً: {لا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى یَنْفَضُّوا}، أی: امنعوا الأموال عنه وعن أصحابه، لا تعطوه زکاة ولا غیرها، فیضطر الناس للانفضاض عنه، والأعراب الذین لا یأتون للمال لا یأتون، فلما سمع بذلک عمر، قال: دعنی أضرب عنق هذا المنافق، فقال النبی صلى الله علیه وسلم: ((دعه.. لا یتحدث الناس أن محمداً یقتل أصحابه)). وسماه الصحابه بـ رأس النفاق.

لدیه ولد اسمه عبد الله (على اسم ابیه) ویعتبر أحد خیار الصحابة

لما توفی عبد الله بن أبی جاء ابنه عبد الله بن عبد الله بن أبی بن سلول إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم فسأله أن یعطیه قمیصه یکفن فیه أباه فأعطاه، ثم سأله أن یصلی علیه فقام الرسول صلى الله علیه وسلم لیصلی علیه، فقام عمر فأخذ بثوب رسول الله صلى الله علیه وسلم فقال: یا رسول الله، وقد نهاک ربک أن تصلی علیه؟ فقال رسول الله : إنما خیرنی الله فقال:اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ [التوبة:80]. وسأزیده على السبعین، قال: إنه منافق. یقول ابن عمر: فصلى علیه رسول الله، فأنزل الله عز وجل هذه الآیة:وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ [التوبة:84].

ویجزم المؤرخون المسلمون انه بموت عبد الله بن أبی بن سلول انحسرت حرکة النفاق بشکل کبیر، وتراجع بعض أفرادها فیما بقی البعض الآخر على الکفر الذی یضمرونه، وقیل انه لا یعرفهم سوى حذیفة بن الیمان صاحب سرّ الرسول صلى الله علیه وسلم.



نوشته شده توسط میلاد خزرجی
ساخت وبلاگ در بلاگ بیان، رسانه متخصصان و اهل قلم

قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی

قبیله خزرج
طبقه بندی موضوعی
نویسندگان
پیوندهای روزانه

عبد الله بن أبی بن سلول خزرجی

سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۷:۲۸ ب.ظ

عبد الله بن أبی بن سلول شخصیة من شخصیات یثرب واحد قادة ورؤساء الخزرج ورد فی سیرة النبی محمد صلى الله علیه و سلم کشخصیة معادیة للدین الإسلامی مهادنة ظاهریاً، یلقبه المسلمون بکبیر المنافقین. قیل انه کان على وشک أن یکون سید المدینة قبل أن یصلها الرسول صلى الله علیه و سلم.

هو عبد الله بن أبی بن سلول الازدی من قبیلة الخزرج الأزدیة السبئیة من اهل یثرب و یلقب رأس النفاق

کانت البدایة قبل هجرة النبی صلى الله علیه وسلم، یوم کانت یثرب تعیش توتراً بین الأوس والخزرج ما إن تهدأ ثائرته قلیلاً حتى یعود للاشتعال مرّة أخرى، وانتهى الصراع على اتفاقٍ بین الفریقین یقضی بنبذ الخلاف وتنصیب ابن سلول حاکماً على المدینة.

ووئدت هذه الفکرة بدخول الإسلام إلى أرض المدینة، واجتماعهم حول رایة النبی صلى الله علیه وسلم، فصارت نظرة ابن سلول لهذا الدین تقوم على أساس أنه قد حرمه من الملک والسلطان، وبذلک یرى البعض ان مصالحه الذاتیة وأهواؤه الشخصیّة وراء امتناعه عن الإخلاص فی إسلامه.

خاض ابن سلول صراعا علنیا فی قلیل من الأحیان وسری فی أحیاناً کثیرة مع النبی محمد صلى الله علیه وسلم وصحابته فی محاولة منه للسیطرة على مقالید الأمور فی المدینة.

وأرخّ له المؤرخون المسلمین الکثیر من المواقف المعادیة للإسلام منها:

تمرَّدَ عبدُ اللهِ بن أُبی، فانسحب بنحو ثلث العسکر- ثلاثمائة مقاتل-قائِلاً: ما ندری علام نقتلُ أنفسَنَا؟ وحجته فی ذلک بأنَّ الرسول صلى الله علیه وسلم تَرَکَ رأیه، وأطاعَ غیرَهُ..

حدثت هذه الغزوه فی 2 شعبان سنة 6 هـ عند منطقه تعرف بماء المریسیع ینقل عنه قوله عندما رجع الرسول صلى الله علیه وسلم وجیشه من غزوة بنی المصطلق "والله لئن رجعنا إلى المدینة لیخرجن الأعز منها الأذل" ،وکان ابن سلول یقصد الرسول صلى الله علیه وسلم ولما علم ابنه عبد الله بما قال ذهب إلى الرسول صلى الله علیه وسلم وقال: "یا رسول الله قد علمت المدینة أنه لا یوجد أحد أبر من أبیه منی فإن ترید قتله فأمرنی أنا فإنی لا اصبر على قاتل ابی". وعندما دخل الجیش المدینة بعد العودة من غزوة بنو المصطلق تقدم عبد الله بن عبد الله بن أبی بن سلول الجیش ووقف بسیفه على مدخل المدینة والکلُ مستغرب من عمله حتى إذا قدم أبوه داخلاً المدینة أشهر السیف فی وجه أبیه وقال "والله لا تدخل حتى یأذن لک رسول الله".

وقال بن سلول أیضاً: {لا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى یَنْفَضُّوا}، أی: امنعوا الأموال عنه وعن أصحابه، لا تعطوه زکاة ولا غیرها، فیضطر الناس للانفضاض عنه، والأعراب الذین لا یأتون للمال لا یأتون، فلما سمع بذلک عمر، قال: دعنی أضرب عنق هذا المنافق، فقال النبی صلى الله علیه وسلم: ((دعه.. لا یتحدث الناس أن محمداً یقتل أصحابه)). وسماه الصحابه بـ رأس النفاق.

لدیه ولد اسمه عبد الله (على اسم ابیه) ویعتبر أحد خیار الصحابة

لما توفی عبد الله بن أبی جاء ابنه عبد الله بن عبد الله بن أبی بن سلول إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم فسأله أن یعطیه قمیصه یکفن فیه أباه فأعطاه، ثم سأله أن یصلی علیه فقام الرسول صلى الله علیه وسلم لیصلی علیه، فقام عمر فأخذ بثوب رسول الله صلى الله علیه وسلم فقال: یا رسول الله، وقد نهاک ربک أن تصلی علیه؟ فقال رسول الله : إنما خیرنی الله فقال:اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ [التوبة:80]. وسأزیده على السبعین، قال: إنه منافق. یقول ابن عمر: فصلى علیه رسول الله، فأنزل الله عز وجل هذه الآیة:وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ [التوبة:84].

ویجزم المؤرخون المسلمون انه بموت عبد الله بن أبی بن سلول انحسرت حرکة النفاق بشکل کبیر، وتراجع بعض أفرادها فیما بقی البعض الآخر على الکفر الذی یضمرونه، وقیل انه لا یعرفهم سوى حذیفة بن الیمان صاحب سرّ الرسول صلى الله علیه وسلم.

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی