قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی
سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۸:۱۰ ب.ظ

البراء بن مالک خزرجی

البراء بن مالک (المتوفی سنة 20 هـ) صحابی، شهد عدد من غزوات النبی محمد وفتوح العراق وفارس، وقتل فی فتح تستر، وهو أخ الصحابی أنس بن مالک.

ینتمی البراء بن مالک بن النضر بن ضمضم بن زید بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم إلى بنی غنم بن عدی بن النجار أحد بطون قبیلة الخزرج الأزدیة،[1][2] وهو أخو خادم النبی محمد أنس بن مالک لأبیه وأمه، أمهما أم سلیم بنت ملحان.[3][4] صحب البراء النبی محمد، وشهد معه المشاهد التی بعد بدر کلها،[2][5][4] کما شهد بیعة الشجرة.[1] وقد قال فیه النبی محمد: «رُبّ أشعث أغبر لا یؤبه له لو أقسم على اللَّه لأبرّه، منهم البراء بن مالک».[6][4] کما عُرف عن البراء حُسن صوته،[5] فکان یحدو جمل النبی محمد[3] یرجز لها فی بعض أسفاره، حتى نهاه النبی محمد عن ذلک.[5][4]

بعد وفاة النبی محمد، شارک البراء بن مالک فی حروب الردة، وکان أحد مفاتیح نصر المسلمین یوم الیمامة حین رأى تأزم المعرکة بعد أن تحصّن مسیلمة بن حبیب ومن معه فی الحدیقة، فأمر أصحابه أن یحملوه على ترس على أسنة رماحهم، ویلقوه فی الحدیقة، فاقتحمها، وشدّ على المدافعین عن الحدیقة حتى تمکن من فتح الباب الحدیقة، فدخلها المسلمون وانتصروا فی المعرکة، وجُرح البراء یومئذ بضعة وثمانین جرحًا، أقام خالد بن الولید علیه شهرًا یداوی جراحه.[1][5][4] ثم شارک البراء بعدئذ فی فتوح العراق وفارس، وأظهر فیها الکثیر من مواقف الشجاعة والإقدام فی الحرب،[4] وقد خشی الخلیفة عمر بن الخطاب على المسلمین الهلکة إن أمّروه علیهم، فکتب إلى أمراء الجیش: «لا تستعملوا البراء على جیش، فإنه مهلکة من المهالک یقدم بهم»،[1][2][4] وقد اشتهر عن البراء أن قتل فی معارکها مائة رجل من الشجعان مبارزة.[1][4] وفی إحدى معارک تلک الفتوح، کان هو وأخوه أنس بن مالک عند حصن من حصون الفرس یحاصرونها، وکان الفُرس یُلقون کلالیب فی سلاسل مُحمّاة، فتخترق جسد الرجل فیرفعونه إلیهم، فأصابوا أنس، فأسرع البراء وقبض بیده على السلسلة، یخلصه منها حتى تمکن من ذلک، ثم نظر إلى یده فإذا لحمها سقط، وبقیت على العظم.[6]

وفی حصار تستر سنة 20 هـ،[1][5] استدل المسلمون بعد أن طال الحصار على سرب یصل إلى وسط المدینة، فدعى أبو موسى الأشعری أمیر الجیش البراء بن مالک، لیجمع جماعة یدخلون معه السرب لفتح الحصن من الداخل. استعان البراء بمُجزأة بن ثور وعدد من الرجال، فاستطاعوا الخلوص إلى جوف المدینة، وفتح باب الحصن، إلا أن البراء ومُجزأة قتلا یومها، قتله یومها الهرمزان[5][4] قائد الفرس.[1]



نوشته شده توسط میلاد خزرجی
ساخت وبلاگ در بلاگ بیان، رسانه متخصصان و اهل قلم

قبیله خزرج

شباب متحمس وشجاع من قبیلة الخزرج وأنصار النبی

قبیله خزرج
طبقه بندی موضوعی
نویسندگان
پیوندهای روزانه

البراء بن مالک خزرجی

سه شنبه, ۲۴ مرداد ۱۳۹۶، ۰۸:۱۰ ب.ظ

البراء بن مالک (المتوفی سنة 20 هـ) صحابی، شهد عدد من غزوات النبی محمد وفتوح العراق وفارس، وقتل فی فتح تستر، وهو أخ الصحابی أنس بن مالک.

ینتمی البراء بن مالک بن النضر بن ضمضم بن زید بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم إلى بنی غنم بن عدی بن النجار أحد بطون قبیلة الخزرج الأزدیة،[1][2] وهو أخو خادم النبی محمد أنس بن مالک لأبیه وأمه، أمهما أم سلیم بنت ملحان.[3][4] صحب البراء النبی محمد، وشهد معه المشاهد التی بعد بدر کلها،[2][5][4] کما شهد بیعة الشجرة.[1] وقد قال فیه النبی محمد: «رُبّ أشعث أغبر لا یؤبه له لو أقسم على اللَّه لأبرّه، منهم البراء بن مالک».[6][4] کما عُرف عن البراء حُسن صوته،[5] فکان یحدو جمل النبی محمد[3] یرجز لها فی بعض أسفاره، حتى نهاه النبی محمد عن ذلک.[5][4]

بعد وفاة النبی محمد، شارک البراء بن مالک فی حروب الردة، وکان أحد مفاتیح نصر المسلمین یوم الیمامة حین رأى تأزم المعرکة بعد أن تحصّن مسیلمة بن حبیب ومن معه فی الحدیقة، فأمر أصحابه أن یحملوه على ترس على أسنة رماحهم، ویلقوه فی الحدیقة، فاقتحمها، وشدّ على المدافعین عن الحدیقة حتى تمکن من فتح الباب الحدیقة، فدخلها المسلمون وانتصروا فی المعرکة، وجُرح البراء یومئذ بضعة وثمانین جرحًا، أقام خالد بن الولید علیه شهرًا یداوی جراحه.[1][5][4] ثم شارک البراء بعدئذ فی فتوح العراق وفارس، وأظهر فیها الکثیر من مواقف الشجاعة والإقدام فی الحرب،[4] وقد خشی الخلیفة عمر بن الخطاب على المسلمین الهلکة إن أمّروه علیهم، فکتب إلى أمراء الجیش: «لا تستعملوا البراء على جیش، فإنه مهلکة من المهالک یقدم بهم»،[1][2][4] وقد اشتهر عن البراء أن قتل فی معارکها مائة رجل من الشجعان مبارزة.[1][4] وفی إحدى معارک تلک الفتوح، کان هو وأخوه أنس بن مالک عند حصن من حصون الفرس یحاصرونها، وکان الفُرس یُلقون کلالیب فی سلاسل مُحمّاة، فتخترق جسد الرجل فیرفعونه إلیهم، فأصابوا أنس، فأسرع البراء وقبض بیده على السلسلة، یخلصه منها حتى تمکن من ذلک، ثم نظر إلى یده فإذا لحمها سقط، وبقیت على العظم.[6]

وفی حصار تستر سنة 20 هـ،[1][5] استدل المسلمون بعد أن طال الحصار على سرب یصل إلى وسط المدینة، فدعى أبو موسى الأشعری أمیر الجیش البراء بن مالک، لیجمع جماعة یدخلون معه السرب لفتح الحصن من الداخل. استعان البراء بمُجزأة بن ثور وعدد من الرجال، فاستطاعوا الخلوص إلى جوف المدینة، وفتح باب الحصن، إلا أن البراء ومُجزأة قتلا یومها، قتله یومها الهرمزان[5][4] قائد الفرس.[1]

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی